RSS صفحة الفيسبوك صفحة التويتر قناة الفيديو
آخر الأخبار
مختارات الرابطة
خبر صحفي عاجل للنشر :وكيل البيضاء لشؤن رداع سنان جرعون يتجاوب مع مناشدة الرابطة ويقوم بإطلاق سراح رجل الأعمال حمود الصباحي ، والرابطة تشكره على تجاوبه.
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
خبر صحفي عاجل للنشر :رابطة المعونة تدين بشدة انتهاكات حقوق الانسان وحرياته التي يمارسها سنان جرعون وكيل محافظة البيضاء لشئون رداع –ضد ابناء مديريات رداع ،واخرها جريمة حجز حرية رجل الأعمال حمود ناجي منصر الصباحي منذ اربعة ايام وبدون اي مسوغ قانوني ،وتنا
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
خبر صحفي عاجل جدا للنشر :تعليقا على صدور قرار دولي بفتح تحقيقات قضائية دولية في الجرائم الأشد فضاعة
ائتلاف منظمات المجتمع المدني
خبر صحفي عاجل جدا للنشر :بشرى سارة بصدور أول قرار دولي بفتح تحقيقات قضائية دولية في الجرائم "الإرهابية"الأشد فضاعة التي حدثت في اليمن خلال الأزمة،ورابطة المعونة ترحب بصدور هذا القرار التاريخي لمجلس حقوق الإنسان وتعتبره تجاوبا أمميا قويا مع مناشداتها المتك
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
مناشدة وطلب إستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بفتح تحقيقات دولية في الجرائم الإرهابية وإنشاء محكمة جنائية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة وتنفيذا للقرارات الدولية الأخرى
خاص
خبر صحفي عاجل : رابطة المعونة تدشن اليوم تقريرها الدوري الأول عن حالة أنتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في اليمن خلال الثلاثة الاشهر الأولى من عام 2012م يناير وفبراير ومارس .
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
رابطة المعونة تدشن اليوم تقريرها الدوري الأول عن حالة أنتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في اليمن خلال الثلاثة الاشهر الأولى من عام 2012م يناير وفبراير ومارس
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
حالة حقوق الانسان في اليمن - خلال اسبوع : ابتداءا من يوم السبت الموافق 14/ابريل/2012م حتى 17/ابريل/2012م
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
صــور تسلم رئيسا اليمن السابق والجديد جائزة سبأ لصانعي السلام للعام 2011م في حفل مهيب داخل دار الرئاسة بحضور إقليمي ودولي
ائتلاف منظمات المجتمع المدني
بعد كشف وثيقة رسمية لوزير المالية بدعم جامعة الإيمان التي يديرها الزنداني ....ائتلاف "شركاء":الوثيقة تعتبر دليل قاطع أن باسندوه والوجيه وحزب الإصلاح هم حاضنة تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن وتبرئ ساحة الرئيس صالح وحزبه في هذا المجال ،ويكرر تأييد طلبها الس
خاص
صــور تسلم رئيسا اليمن السابق والجديد جائزة سبأ لصانعي السلام للعام 2011م في حفل مهيب داخل دار الرئاسة بحضور إقليمي ودولي
ائتلاف منظمات المجتمع المدني "شركاء"
نموذج شكاوى
خاص
خبر صحفي عاجل للنشر: رابطة المعونة في بيان صحفي لها اليوم تطالب قيادة حزب الاصلاح ووسائل اعلامه بالاعتذار العلني لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وسكرتيره الصحفي الاستاذ يحي العراسي ولطائفة الاسماعيليين والحوثيين وللشعب اليمني باكمله وذلك عن جرائم الاعتداء
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة تدين تجدد اعمال العنف والتمرد المسلح في اليمن
نقلا من الشبكة العربية لمعلومات لحقوق الانسان الخميس 11/اغسطس/2011م
خبر صحفي عاجل وهام للنشر:رابطة المعونة تطلق صرخة استغاثة إنسانية لإنقاذ اليمن، حيث مازال العقاب الجماعى مستمرا,بينما تنظيم القاعدة الإرهابي يقتل يوميا المئات من المدنيين والعسكريين والنساء والأطفال ،والحكومة تقف عاجزة عن إيقاف العنف والإرهاب ،والمجتمع ا
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
بلاغ صحفي عاجل للنشر : رابطة المعونة تناشد رئيس الجمهورية والنائب العام اغلاق سجون الفرقة الاولى الخاصة وغير القانونية ،والافراج عن (10) مواطنين يمنيين معتقلين فيها كرهائن وبدون اي مسوغ قانوني.
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
صور تكريم رئيسي اليمن السابق والجديد بجائزة سبأ للسلام من قبل المحامي محمدعلي علاو وابراهيم شجاع الدين ممثلي مجلس امناء جائزة سبأ
خاص
التقرير السنوي لحالة حقوق الانسان في اليمن 2011م
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة- منظمة 27 إبريل للتوعية الديمقراطية
اليوم بصنعاء :تدشين أول حملة عالمية للضغط على المجتمع الدولي لإصدار قرار بتشكيل محكمة جنائية خاصة بالإرهاب في اليمن ،وقيادة الحملة تخاطب بان كي مون سرعة تشكيل هذه المحكمة لإنقاذ اليمن من الإرهاب.
خاص
اليوم بصنعاء :تدشين أول حملة عالمية للضغط على المجتمع الدولي لإصدار قرار بتشكيل محكمة جنائية خاصة بالإرهاب في اليمن ،وقيادة الحملة تخاطب بان كي مون سرعة تشكيل هذه المحكمة لإنقاذ اليمن من الإرهاب.
خاص
 - محمد علاو

الأربعاء, 22-مارس-2023
خاص -

رابطة معونه تشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للمياه في نيويورك والذي يسعى لإيجاد حلول لأزمة المياه العالمية لمدة ثلاثة ايام .

⏪ رابطة معونة لحقوق الانسان/ نيويورك
خاص




انطلقت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الأربعاء 22 مارس فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمياه الذي يعتبر فرصة نادرة لتسريع التقدم نحو الوصول الشامل إلى المياه المأمونة والصرف الصحي بحلول عام 2030.


وكان آخر مؤتمر أممي للمياه قد عقد في الأرجنتين عام 1977. وينظم مؤتمر هذا العام بصورة مشتركة بين هولندا وطاجيكستان.

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش استهل حديثه في الجلسة الافتتاحية بالإشارة إلى الأهمية البالغة للمياه في جميع جوانب حياتنا اليومية، مشيرا إلى أن الماء حق من حقوق الإنسان - وهو قاسم إنمائي مشترك لتشكيل مستقبل أفضل.
وأوضح أن هذا المؤتمر أكثر من مجرد مؤتمر حول المياه. "إنه مؤتمر حول عالم اليوم من منظور أهم موارده".
وشدد على أهمية أن يمثل المؤتمر نقلة نوعية في قدرة الدول الأعضاء والمجتمع الدولي على الاعتراف بالأهمية الحيوية للمياه والتصرف بناء عليها لاستدامة عالمنا وبوصفها أداة لتعزيز السلام والتعاون الدوليين.
وأشار إلى أن الآن هو الوقت المناسب لتبني التزامات تغير قواعد اللعبة في سبيل إحياء خطة العمل بشأن المياه.
لكن الأمين العام قال إننا في "ورطة كبيرة"، محذرا من أننا "نستنزف شريان الحياة البشرية من خلال الاستهلاك المفرط والاستخدام غير المستدام، وتبخره من خلال الاحتباس الحراري" وأضاف:
"كسرنا دورة المياه ودمرنا النظم البيئية ولوثنا المياه الجوفية. ما يقرب من ثلاث من كل أربع كوارث طبيعية مرتبطة بالمياه. ويعيش واحد من كل أربعة أشخاص بدون خدمات مياه مدارة بأمان أو مياه شرب نظيفة. ويفتقر أكثر من 1.7 مليار شخص إلى مرافق الصرف الصحي الأساسية. ويتغوط نصف مليار شخص في العراء. وتقضي ملايين النساء والفتيات ساعات كل يوم في جلب الماء".

‏© UNICEF/Delil Souleiman
وتطرق الأمين العام للأمم المتحدة إلى أربعة مجالات رئيسية لتسريع النتائج المتعلقة بالمياه وتغيير الوضع الحالي.
أولا، سد الفجوة في مجال إدارة المياه.
وفي هذا الصدد، دعا الحكومات إلى تطوير وتنفيذ الخطط التي تضمن الوصول العادل للمياه بالنسبة لجميع الناس مع الحفاظ على هذا المورد الثمين. كما دعا البلدان أيضا إلى العمل معا عبر الحدود لإدارة المياه بشكل مشترك.
وقال إن من أكثر الإنجازات التي يعتز بها عندما كان رئيسا لوزراء البرتغال هو توقيع اتفاقية البوفيرا بشأن إدارة المياه مع إسبانيا قبل 25 عاما، مشيرا إلى أن الاتفاقية لا تزال سارية المفعول حتى اليوم.
وحث جميع الدول الأعضاء على الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة للمياه وتنفيذها.

ثانيا، الاستثمار بكثافة في أنظمة المياه والصرف الصحي.
وأشار السيد غوتيريش إلى الخطة التحفيزية لأهداف التنمية المستدامة التي تدعو إلى زيادة الاستثمار في التنمية المستدامة، داعيا المؤسسات المالية الدولية إلى تطوير طرق مبتكرة لتوسيع نطاق التمويل وتسريع إعادة تخصيص حقوق السحب الخاصة. "ويجب على بنوك التنمية متعددة الأطراف أن تواصل توسيع محافظها بشأن المياه والصرف الصحي لدعم البلدان المحتاجة بشدة إلى هذه الخدمات".


 
ثالثا، التركيز على بناء القدرة على الصمود.
ونبّه الأمين العام على أنه لا يمكننا إدارة حالة الطوارئ في القرن الحادي والعشرين ببنية تحتية من عصر آخر. وهذا يعني الاستثمار في خطوط الأنابيب المقاومة للكوارث والبنية التحتية لتوصيل المياه ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي.
يعني ذلك طرقا جديدة لإعادة تدوير المياه والحفاظ عليها. ويعني أنظمة غذائية ذكية للمناخ والتنوع البيولوجي تعمل على تقليل انبعاثات الميثان واستخدام المياه. ويعني الاستثمار في نظام معلومات عالمي جديد للتنبؤ بالاحتياجات من المياه في الوقت الحقيقي. وتغطية كل شخص في العالم بأنظمة الإنذار المبكر ضد الظواهر المناخية.
رابعا، معالجة تغير المناخ.
قال الأمين العام إن العمل المناخي ومستقبل المياه المستدام هما وجهان لعملة واحدة، مشددا على ضرورة مضاعفة العمل للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 1.5 درجة مئوية وتحقيق العدالة المناخية للبلدان النامية.

حاجة إلى ميثاق تعليمي.
السيد تشابا كوروشي رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة شدد على ضرورة الاعتراف بحقيقة أن المياه هي منفعة عامة عالمية، داعيا إلى تعديل السياسات والتشريعات والتمويل وفقا لذلك، والعمل لصالح الناس والكوكب لا من أجل التسويف والربح حتى في وقت تزايد فيه الانقسام الجيوسياسي.

‏UN Photo/Rick Bajornas
يمر العالم بأزمة مياه، وفقا لرئيس الجمعية العامة، فقد تسببت الأشكال الثلاثة لكوارث المياه في كارثة إنسانية. تتسبب كثرة المياه في حصد الأرواح، فيما تعيق قلتها التنمية البشرية الكريمة، وتهدد المياه الملوثة صحتنا والطبيعة.وقال إن حل ازمة المياه في متناول أيدينا. وهو ليس أمرا صعبا، مشددا على ضرورة التحلي بالإرادة السياسية والذكاء الاقتصادي والتسامح والقبول في سبيل ضمان مستقبل مائي آمن وأضاف:
"نحن بحاجة للاتفاق على ميثاق تعليمي يؤكد على أن لدينا العلم والمعرفة والحكمة، بالإضافة إلى آلية تفكير جديدة تتيح لنا ابتكار وتنفيذ أجندة متكاملة للمِياه والمناخ والطاقة والغذاء".
النساء والفتيات يمضين ملايين الساعات في جمع المياه 
ودعت لاشيزارا ستويفا، رئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة إلى ضرورة التكاتف لضمان إدارة المياه بشكل فعال وإتاحة المياه النظيفة لكل الناس الآن وفي المستقبل "لا يمكننا أن نتحمل 46 عاما أخرى" في إشارة إلى مؤتمر المياه السابق الذي عقد في الأرجنتين عام 1977.

‏UN Photo/Rick Bajornas
وقالت إن المؤتمر هو فرصتنا لتقييم التقدم المحرز والتحديات الماثلة منذ مؤتمر الأرجنتين. وتطرقت إلى بعض الإجراءات المطلوبة لاستخدام المياه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة:
أولا: من خلال دمج المجموعات المهمشة والمستبعدة في كل قراراتنا المائية. "السبيل إلى المياه والإصحاح له جانب جنساني مهم، فالنساء والفتيات بشكل جمعي يمضين مليوني ساعة يوميا بحثا عن المياه والأزمنة التي يقضينها تساوي قرونا من الزمان".
وشددت المسؤولة الأممية على ضرورة دمج المساهمات المقدمة من الفتيات والشباب في أي مناقشات حول المياه والموارد المائية.
ثانيا، التعليم المائي مطلوب على كل المستويات: لابد من تعليم يتجاوز مجرد التدريب المائي والمهندسين وما يتجاوز بناء القدرات. المعارف المائية لا بد أن تصبح جزءا أساسيا في ثقافة مجتمعاتنا وصنع القرار.
ثالثا، التمويل: إن إعادة تنشيط الأعمال الخاصة بالمياه في كل عمليات إنتاجها أو الحفاظ عليها ستعزز التنمية المستدامة ويمكن أن تؤدي إلى اقتصادات مائية تضمن استخدامها بشكل متكافئ.


الحاجة إلى إجراء حوار صريح
بدوره، قال لي جونهوا، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية إن هذا المؤتمر سيركز على عقد المياه بهدف التعجيل بتنفيذ أهدافه، مشددا على أهمية أن نفكر في القيمة التي نعطيها للمياه وفي أثرها على استمرار التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتطوير الحضر وحماية البيئة والسلام .
وشدد على أهمية العلاقة بين المياه والغذاء، مشيرا إلى أن إدارة المياه بشكل مستدام تمثل واحدة من أكثر الطرق فعالية في التعامل مع تغير المناخ وزيارة القدرة على الصمود واستعادة الأنظمة البيئية التي تتعرض للاختفاء.
وقال إن هذا المؤتمر لن ينجح إلا في حالة إجراء حوار صريح وتحلي بالإرادة اللازمة للعمل على تنفيذ الاسهامات الطوعية لضمان مستقبل يتسم بالأمن المائي.

 الجدير بالذكر ان رابطة معونة لحقوق الانسان شاركت في فعاليات هذا المؤتمر بفريق حقوقي يضم رئيس الرابطة محمد علاو ونائبه الاستاذ عزيز زيد وعدد من المتطوعين في الرابطة .

ويُذكر أن الأمم المتحدة تحيي اليوم العالمي للمياه في الثاني والعشرين آذار/مارس من كل عام.
مرات القراءة: 692
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

جميع حقوق النشر محفوظة 2024 لـ(رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة)