- مجلس حقوق الانسان

الثلاثاء, 09-أغسطس-2022
خاص -
رابطة AMHRI لحقوق الانسان تدين وتستنكر جرائم التمرد المسلح في محافظة شبوه،وتحمل المتمردين ومن يدعمهم المسؤولية وتطالب القضاء اليمني مساءلتهم والتحقيق الفوري معهم وجلبهم للعدالة وانصاف الضحايا .


الرابطة / خاص
نيويورك - جنيف - شبوه

أعربت رابطة المعونة لحقوق الإنسان في بيان صحفي صادر عنها اليوم في نيويورك :عن إدانتها واستنكارها الشديد للاعتداءات السافرة والممنهجة على البنية التحتية الاساسية التي أقدمت عليها عناصر يقودها عبدربه لعكب الشريف "يزعم" انه تابع لحزب الاصلاح ( جماعة الاخوان المسلمين في اليمن) منذ مساء يوم امس الاول 7 اغسطس الجاري ، بعد قيامه وعصابته بإعلان تمرد ضد الدولة بقوة السلاح وقيامهم بقصف مبنى محافظة شبوه ومنزل محافظها ومكاتب الحكومة ومنازل المواطنين العزل في مدينة عتق بقذاف هاون وقذائف صاروخية وبكل الاسلحة وبشكل متواصل ، وكذا الاعتداء على المدنيين العزل داخل مدينة عتق عاصمة المحافظة ومحاصرتهم داخل منازلهم ومنع تحركاتهم واتخاذ المدنيين العزل رهائن بيد تلك الميليشيات كما تقول الاخبار الواردة من هناك ، وقد اسفرت تلك الاعتداءات المتكررة التي اقدمت عليها تلك العناصر المتمردة عن مقتل واصابة العديد من المواطنيين الأبرياء العزل وإلحاق الخسائر الفادحة في البنية التحية الاساسية للمحافظة كالمباني والممتلكات الخاصة والعامة والاعتداء على المدارس والمستشفيات و دور العبادة المساجد .


واعتبرت المنظمة الحاصلة على صفة (مراقب) الصفة الاستشارية بالأمم المتحدة في بيانها : أن تلك الجرائم والإنتهاكات والخروقات الجسيمة لحقوق الانسان التي ارتكبتها وترتكبها هذه الميليشات الارهابية المسلحة تأتي كتحدي واضح منها لقرار الحكومة اليمنية (المعترف بها دوليا ) التي اتخذها محلس القيادة الرئاسي اليمني يوم امس الموافق 8 أغسطس والمؤيدة لقرارات محافظ محافظة شبوه التي قضت بعزل المدعو عبدربه لعكب الشريف رئيس العصابة المتمردة وعدد من رفاقه من مهامهم الوظيفية في فروع الشرطة المحلية بالمحافظة لثبوت ارتكابهم جرائم وانتهاكات لحقوق الانسان بحق المواطنين في شبوه في وقت سابق وبعد تحقيق اداري سابق مع المتمردين كإجراء اداري قانوني كما تقول سلطات المحافظة في هذا الخصوص .

وازاء هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة والمستمرة التي صنعها التمرد ومن يقف خلفه من قوى والتي قد ترقى الى وصفها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والتي تقوم الرابطة برصدها وتوثيقها لتقديمها للمجتمع الدولي لاحقا بالتفصيل ، تطالب رابطة المعونة من كافة الهيئات والمنظمات المحلية والدولية ادانة هذه الجرائم والمطالبة بتوقيفها فورا وملاحقة مرتكبيها والمتسببين فيها من عصابة التمرد ،وأن لا تقف المنظمات الدولية مكتوفة الأيدي تجاه استمرار تلك الجرائم المرتكبة ضد حقوق الانسان والاعتداءات التي تتعرض لها البنية التحية الاساسية لمحافظة شبوه من تدمير واحراق وتخريب ممنهج على يد هذه الميليشيات الارهابية المتمردة ،لانها ملك لكل ابناء شبوه خاصة واليمن بلا استثناء وبالتالي فالاعتداء عليها هو اعتداء على كل ابناء اليمن ،ناهيك عن الخسائر المادية الجسيمة التي تلحق بالبلاد عامة وباقتصادها الوطني بسبب تدمير البنية التحتية الاساسية وتعطيل عمل الحكومة في المحافظة النفطية الابرز شرق اليمن .

وقالت رابطة المعونة في ختام بيانها :وإزاء كل تلك الجرائم والانتهاكات الجسيمة والممنهجة فانها تطالب القضاء اليمني وخاصة وكيل النائب العام في محافظة شبوه ، تحمل مسؤلياته الدستورية والقانونية وفتح تحقيق قضائي جاد شامل ومستقل وعلني وشفاف في القضية وتوثيق الجرائم والاضرار والخسائر الناتجة عنها ومساءلة المتمردين ومن يدعمهم عن ارتكاب تلك الجرائم وملاحقتهم قضائيا عن جرائمهم وجلبهم امام العدالة وضمان عدم افلاتهم من العقاب ،مع تحميلهم مسؤلية تدميرهم البنية التحية الاساسية لمحافظة شبوه واليمن .
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 13-يونيو-2024 الساعة: 05:33 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-984.htm